القدس العربي: نقل عائلة الرئيس صالح الى الإمارات تمهيدا لتسليم السلطة

الجمعة : 10 يونيو 2011



أبوظبي : قالت صحيفة القدس العربي ان السلطات اليمنية بدأت منذ الثلاثاء الماضي بإجلاء أفراد عائلة الرئيس علي عبد الله صالح من أبنائه وأحفاده من العاصمة صنعاء إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، عبر طائرات خاصة وبتكتم شديد.
ونقلت 'القدس العربي' عن مصادر وصفتها بالمطلعة، ان العاصمة الإماراتية أبوظبي استقبلت خلال الأيام الماضية العديد من رحلات الطيران الخاصة القادمة من اليمن، تقل أفرادا من عائلة الرئيس علي عبد الله صالح من أبنائه وأحفاده، وفي مقدمتهم أبناء نجله الأكبر العميد أحمد علي، قائد الحرس الجمهوري، الذي يسيطر حاليا على دار الرئاسة بصنعاء، وكذا أحفاده من أبناء بناته، بالإضافة إلى أسر وأبناء أنجال شقيق الرئيس صالح البارزين الذين يسيطرون على الأجهزة الأمنية في البلاد.
وأوضحت أن إفراد العائلة الحاكمة اليمنية الذين تم إجلاؤهم من العاصمة اليمنية صنعاء إلى الإمارات العربية المتحدة، يشمل الزوجات والأبناء والأحفاد الذكور والإناث، وانه يتم استقبالهم بتكتم شديد في مطار أبوظبي بواسطة السفير اليمني شخصيا هناك عبد الله حسين الدفعي، ولا يسمح لغيره بالمشاركة في هذه العملية التي وصفت بـ(السرية). مشيرة إلى أن السفير الدفعي مستنفر لوحده منذ منتصف الأسبوع للقيام بهذه المهمة الخاصة، من خلال عمليات الاستقبال لأفراد عائلة صالح وترتيب الاقامات لهم في قصور الأسرة الحاكمة، التي على ما يبدو تم شراؤها منذ وقت مبكر في العديد من مناطق الإمارات العربية.
وكانت المصادر الإعلامية ذكرت مطلع الأسبوع أن الرئيس صالح اصطحب معه نحو 24 شخصا من إفراد عائلته إلى السعودية في طائرة خاصة، تزامنت مع نقله إلى الرياض لتلقي العلاج في المستشفى العسكري هناك، غير أن المصادر الرسمية نفت أنباء تسفيرهم إلى السعودية.
وفسّر البعض أسباب تراجع صالح عن اصطحاب أفراد عائلته إلى السعودية، حتى لا يفسّر الموضوع على أنه خروج نهائي لصالح من البلد، خاصة أن السعودية قد لا تكون الوجهة النهائية التي يفضل صالح الاستقرار فيها مع أفراد عائلته في حال قرر التخلي عن السلطة.
وفي حين لم تكشف مصادر الصحيفة عن أسباب نقل افراد عائلة صالح إلى الإمارات العربية، أرجعت مصادر أخرى الأسباب إلى احتمال ترتيب الوضع الداخلي للأسرة الحاكمة، مع احتمالات متواترة باقتراب تسليم السلطة فعليا من افراد عائلة صالح إلى نائب الرئيس عبدربه منصور هادي، القائم بأعمال الرئيس صالح حاليا.
وقالت 'القدس العربي' أن ضغوطا شديدة أمريكية وأوروبية وخليجية تمارس حاليا على الرئيس صالح وعلى أفراد عائلته، الذين لا زالوا يمسكون بزمام الأمور في اليمن، من أجل تسليم السلطة إلى عبدربه منصور هادي، حسب الدستور اليمني وكذا وفقا للمبادرة الخليجية التي طالبت الرئيس صالح بنقل صلاحياته إلى نائبه، تلبية لمطالب الثورة الشبابية التي تطالب منذ 4 أشهر بإسقاط النظام.
وأوضحت أن بعض افراد العائلة الحاكمة البارزين المسيطرين على الأجهزة الأمنية وافقوا على تسليم السلطة لنائب الرئيس، في حين لا زال النجل الأكبر للرئيس صالح، العميد احمد علي، مصرا على بقاء السلطة بيده، لاعتقاده بأنه الأحق بالرئاسة خلفا لوالده، غير أن هذا الإصرار قد لا يدوم طويلا، إذا تخلى عنه بقية أفراد الأسرة الحاكمة.
وأكدت مصادر الصحيفة أن الأيام القادمة ربما تشهد تحولا كبيرا في مسار السلطة في اليمن، في إشارة إلى أن عملية نقل السلطة قد تتم خلال أيام إلى نائب الرئيس، إثر حدوث تقدم كبير في القناعات الرامية إلى ضرورة نقل السلطة، وأن خطوات عملية بدأت في هذا الإطار،
These icons link to social bookmarking sites where readers can share and discover new web pages.
  • Digg
  • Sphinn
  • del.icio.us
  • Facebook
  • Mixx
  • Google
  • Furl
  • Reddit
  • Spurl
  • StumbleUpon
  • Technorati
ردود الأفعال: 

Leave a comment